تسونامي التكسيرر - الوطنية موبايل

الهجرة والعمل ضمن أسباب تغيير مسار لاعبي غزة

تم نسخ الرابط https://mediasport.ps/post/24534

 

أسباب كثيرة دفعت العديد من النجوم في فلسطين إلى الابتعاد عن كرة القدم والهجرة إلى الخارج أو البحث عن أعمال أخرى.

لكن يبقى السبب الأهم والأبرز لهؤلاء هو الهروب من الوضع الاقتصادي المتردي، والبحث عن فرصة لحياة أفضل، خاصة أن كرة القدم في فلسطين لا تمثل مصدر دخل رئيسي للاعبين.

الهجرة

تعتبر الهجرة إلى الخارج، أحد أهم الأسباب وراء ترك اللاعبين لكرة القدم، بحثاً منهم عن ظروف حياة أفضل. 

وشهدت السنوات الأخيرة، هجرة العديد من النجوم لقطاع غزة، نذكر منهم نجم الوسط الدولي، ولاعب نادي غزة الرياضي أنس الحلو، الذي غادر إلى ألمانيا للعلاج قبل سنوات، وإجراء عملية الرباط الصليبي، لكنه قرر البقاء هناك وترك كرة القدم وهو في أوج عطائه.

كما غادر القطاع لنفس الهدف زميله في نفس الفريق المدافع الصلب محمد كحيل، الذي اختار قبل موسمين ترك اللعبة فجأة والهجرة إلى بلجيكا، بحثاً عن ظروف أفضل.

ظروف مشابهة

وقام العديد من اللاعبين بخطوات مماثلة، كنهاد حسونة وفادي سكيك، حيث هربا من معسكر فريقهما غزة الرياضي في النرويج قبل سنوات، واستقرا في أوروبا وتركا الكرة وهما دون سن الـ 20 عاماً.

كما غادر نجم الشجاعية حمزة حسونة الفريق باتجاه أوروبا بعدما كان من أبرز اللاعبين.

  ‏عذرا، لم يتمكّن مشغّل الفيديو من تحميل الملف.(‏رمز الخطأ: 101102)


نجم الطائرة

لم تقتصر هجرة اللاعبين على كرة القدم فقط، بل طالت أيضاً أحد نجوم كرة الطائرة في فلسطين، والذي كان مرشحاً لأن يكون الأفضل على الإطلاق، وهو خليل الحلو، لاعب اتحاد الشجاعية حيث قرر المغامرة ومغادرة قطاع غزة، وترك معشوقته مرغماً.

يذكر أن خليل الحلو، حصد عددا من الألقاب الفردية والجماعية خلال مشواره مع شباب جباليا على سبيل الإعارة من اتحاد الشجاعية، كان أبرزها حصوله على جائزة أفضل لاعب في كأس قطاع غزة عام 2017.

اعتزال محلي

اعتزال من نوع آخر، هو ما قام به المدافع الصلب والمعروف أحمد أبو طبنجة لاعب نادي شباب جباليا، فقد قرر ترك كرة القدم، والعمل في مهنته السابقة التي تعلمها في الصغر وهي " الحياكة"، لأنه اعتبر أنها أفضل حالاً من لعب كرة القدم.

أبو طبنجة، كان أحد أفضل المدافعين في قطاع غزة، وكانت الأندية تتهافت عليه، ولعب لأكثر من نادٍ أبرزها بالتأكيد الشاطئ وشباب جباليا